الرئيسية / ثقافه وفنون / البوكر للروايه : “بريد الليل ” تفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية 2019

البوكر للروايه : “بريد الليل ” تفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية 2019

بريد الليل، رواية إنسانية ذكية الحبكة،تعتمد التوازن بين التقنية وجمال الأسلوب، مع راهنية الموضوع المعالج فيها

أعلنت لجنة جائزة” البوكر” في حفلٍ أقيم في أبو ظبي، عشيّة افتتاح معرض أبو ظبي الدولي للكتاب. فوز الروائية اللبنانية هدى بركات بالجائزة العالمية للرواية العربية، “البوكر” 2019، عن روايتها بريد الليل، بعد منافسة بين 6 روايات لروائيين عرب من لبنان والأردن وسوريا والمغرب ومصر والعراق،

الروائية هدى بركات

تكونت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية”البوكر” من خمسة أعضاء، برئاسة شرف الدين مادولين، وهو أكاديمي وناقد مغربي مختص في الجماليات والسرديات اللفظية والبصرية والدراسات المقارنة، وضمت عضوية كل من: فوزية أبو خالد، شاعرة وكاتبة وأكاديمية وباحثة سعودية في القضايا الاجتماعية والسياسية، زليخة أبوريشة، شاعرة وكاتبة عمود وباحثة وناشطة في قضايا المرأة وحقوق الإنسان من الأردن، لطيف زيتونى، أكاديمى وناقد لبنانى مختص بالسرديات، تشانغ هونغ يى، أكاديمية ومترجمة وباحثة صينية.

وكانت الأسماء الأخرى التي تنافست على الجائزة الأولى هي: الأردنية كفى الزعبي شمس بيضاء باردة، والسورية شهلا العجيلي صيف مع العدو، والمغربي محمد المعزوز بأي ذنب رحلت؟ والمصري عادل عصمت الوصايا، والعراقية إنعام كجه جي النبيذة.

وبررت اللجنة فوز بركات معتبرة: “رواية بريد الليل رواية حول بشر هاربين من مصائرهم، وقد أصبح الصمت والعزلة والكآبة والاضطراب كونهم الجديد، وهي رواية إنسانية ذكية الحبكة توازن بين التقنية وجمال الأسلوب وراهنية الموضوع الذي تعالجه”.

رواية بريد الليل، حكايات بشر هاربون من مصائرهم
رواية بريد الليل لا تحديد للمكان فيها، لكن لبنان حاضر في كل تفاصيلها، في ضياع شخصياتها، في آلامهم وتمزقاتهم، وهي رواية تختلف تقنياً عن كل سابقاتها للأديبة، بل كل رواية لها، عالم آخر، وفكرة جديدة، وإن دارت جميعها في فلك ألم الحروب ولعنتها.

إن “بريد الليل” عبارة عن 5 رسائل يكتبها أصحابها بما يشبه الفضفضة، التي لا نعرف إن كانت مصارحة أو هذياناً، كذباً أو خبثاً، اعترافات أم مجرد كلام لا يراد منه أن يصل إلى المخاطب، كل رسالة لها نكهتها وأسلوبها وروحها الخاصة.

هدى بركات

تؤكد هدى بركات حول شخصيات روايتها: ” ساعي البريد هذا الذي لن يوصل الرسائل التي كتبت، وليس موجوداً أصلاً، ليس حضوره تقنياً، كما فهم البعض، هو وجود له رمزيته، لأن دوره الوجودي برمته قد انتهى، ولم يعد له من وظيفة فعلية لتأمين التواصل بين الناس عبر البريد الإلكتروني.

لجنة جائزة “البوكر “هي من رشحت بريد الليل
عبرت هدى بركات، عن استيائها حول مقاييس اختيار لجنة ترشيح الأعمال الروائية للجائزة، وأشارت إلى أنها: ” لا تكتب على مقاس القارئ الغربي ومزاجه، طمعاً في ترجمة، أو اصطياداً لشهرة”.

وأضافت: “ومع ذلك ترجمت بريد الليل إلى الكثير من اللغات، ولجنة البوكر هي التي طلبت ترشيحها، وليس العكس” بعد أن كانت قد أصابها اليأس من المداهنات والمجاملات، ونأت عن الأجواء المشحونة بالحسد والمزاحمة، ولم تكن هدى بركات تخفي رأيها بأن الجمع بين المداهنة الاجتماعية والكتابة محال، “لأن الكتابة بحد ذاتها لا تقبل الخيانة وتضييع الوقت”.

هدى بركات

هدى بركات مسار ابداعي مائز وجوائز منصفة
ولدت هدى بركات، عام 1952 وتخصصت في الأدب المعاصر، أمضت في بيروت فترة كبيرة في بدايات حياتها ثم انتقلت للعيش في باريس بفرنسا منذ ذلك الوقت وحتى الان، تمت كتابة كل مؤلفاتها باللغة العربية برغم إقامتها الطويلة بفرنسا، حيث رفضت هدى بركات أن تكتب بأي لغة غير العربية، تم ترجمت كل مؤلفاتها للغات عدة، منها الإنجليزية والعبرية والفرنسية والإيطالية والاسبانية والتركية واليونانية والألمانية.

الكاتبة هدى بركات، مقلةٌ في الكتابة، غير مستعجلة، وغير آبهة، تكتب من معين نبضها، لذلك لم يتجاوز عدد رواياتها الست خلال مسيرتها الطويلة: حجر الضحك 1990 وأهل الهوى 1993 وحارث المياه 2000 وسيدي وحبيبي 2004 وملكوت هذه الأرض 2012، وبريد الليل التي نالت عنها البوكر.

حصلت خلال مشوارها الأدبي على جائزة نجيب محفوظ، التي تمنحها الجامعة الأميركية في مصر، عن روايتها حارث المياه، ووصلت روايتها ملكوت هذه الأرض إلى القائمة الطويلة في جائزة البوكر العربية عام 2013، كما وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة مان بوكر العالمية عام 2015، وكرمت من قبل الدولة الفرنسية مرتين، كما حصلت على جائزة سلطان العويس الأدبية عام 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *