الرئيسية / أخبار ماسبيرو / ماسبيرو :: مولد وصاحبه غايب

ماسبيرو :: مولد وصاحبه غايب

كتب : علي محمدي

ماسبيرو الدنيا

لليوم الثالث على التوالى .اكتب عن السير الذاتيه لقيادات ماسبيرو .
.واليوم الحديث مختلف كثيرا فلقد وضعت يدى على بيت الداء والسبب الرئيسى ل مستوى قيادات ماسبيرو .
الشخص الذى كان أهم الأسباب فى فساد هذا المبنى والشهير بترزى ماسبيرو وهو محمدصبحى نور الدين والذى بدأ فى ماسبيرو فى وظيفة كاتب شئون عاملين بالدبلوم عام 1980 وبسبب حصوله على منحة معهد التعاون اثناء الخدمة وفى غضون أعوام وصل إلى قمة الهرم وكيل وزارة رئيس الإدارة المركزية للشئون الإدارية بقطاع التليفزيون والحاصل على رقم قياسى للعلاوات التشجيعة 9 علاوات تشجيعية رغم وجود عدد من الجزاءات طبعا ماهو الترزى لازم يكافئ ..
من لايملك يمنح من لايستحق .. ولا مستحيل فى ظل وجود العبقرى تزوير بيانات حاله والدليل بيان حالة حسين زين وتظبيط ملفات ومحو جزاءات وتغيب كفاءات ورفع أنصاف الموهبيين بصراحة شديدة قد اصبت بذهول وصل إلى حد الصدمة عندما استعرضت كم القيادات التى أنعم عليهم ورفع وخفض واستطاع عبر سنوات أن يضع كل أسرار المبنى وقياداته فى كف يده وفى اليد الأخرى الصندوق الأسود والذى بداخله كم هائل من التلاعب بالملفات بحيث استطاع أن يرسم خريطة قيادات ماسبيرو الحالية وطبعا المصالح تتصالح واصبحت هناك حلقة فولازية واصبح ماسبيرو عزبة لحفنة من القيادات كل مؤهلاتهم أنهم حازوا على رضا الترزى محمدصبحى وهو لايعرف المستحيل والدليل على سبيل المثال المذيعة أميرة عبدالعظيم تم تزوير بطاقة رقم قومى لتصغر نفسها ثلاث سنوات لتبقى فى الخدمة بالمخالفة حتى سن 63 ومعها بطاقتى رقم قومى وطبعا حكم ضدها تأديبيا وكشفت وكثير من مثل هذه الأموال استطاع أن يعلو برويبضة ماسبيرو إلى القمة ويجعل الكفاءات فى غيابات الجب لأنهم لايملكون مهارات التعامل معه حتى ينالوا رضاه ولااقول ألا من طلب عزا بغير حق اورثه الله ذلا بحق والمعنى مفهوم ظل ترزى ماسبيرو لسنوات طويلة يملك احشاء ماسبيرو اذا جاز التعبير ويملك زمام الأمر إلى أن خرج إلى المعاش .ولكن تاركا خلفه ماصنعه بيده كم هائل من قيادات الصف الأول من أول رئيس الهيئة نفسه حسين زين مرورا بنائله فاروق رئيس التليفزيون ومن قبلها مجدى لاشين ومحمد العمرى وكثيرين وايضا كل قيادات الصف الثانى
.. ولكن رحل ومعه الصندوق الأسود ولكن أسهم ان لم يكن هو من أقوى من أسهم فى فساد هذا الجهاز الخطير ماسبيرو بأن وضع قيادات كل ماتمتكله الفهلوة والتطبيل ومهارات التسلق والحفاظ على البقاء بشتى السبل لدرجة أن أصبح ماسبيرو عش الدبابير .
. السؤال هنا أليس هناك من بصيص أمل لإصلاح صوت الدولة إعلام الوطن؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *